الصفحة الرئيسية
 

يعد الأستاذ الجامعي أحد المحاور المهمة التي تدور حولها العملية التعليمية, وقد أدركت حكومة خادم الحرمين الشريفين – منذ بداية تأسيس المملكة – أهمية هذا الدور؛ فأولت الأستاذ الجامعي الكثير من العناية والاهتمام؛ إيماناً منها لما يبذله من الوقت والجهد في محاولة صادقة لبناء هذا الوطن الغالي العزيز, وأن هذه الخبرات العظيمة والمتنوعة التي يتمتع بها أساتذة الجامعة ليعدّ نوعاً من أنواع الثقافات المختلفة التي تسهم في تشكيل حضارة الأمة, وبناء ماضيها وحاضرها ومستقبلها...

من أجل ذلك حرصت الدولة على توفير الكفاءات الوطنية من أعضاء هيئة التدريس خاصة في التخصصات التي تعاني الجامعة من نقصٍ فيها عن طريق إبتعاث الطلاب المتفوقين إلى الخارج, واستقطاب العناصر الممتازة ذي الكفاءة العالية من أعضاء هيئة التدريس من مختلف أنحاء العالم.

تسجيل الدخول
Last modified date: 28/07/1430 10:59 ص