تسجيل الدخول
  الطلبة جامعة الملك سعود English
Interactive Map
 
الأديبة إيمان الخطيب تناقش أدب الطفل بوكالة عمادة السنة التحضيرية
 
نشرت في : 12/07/1431 01:32 م
آخر تعديل  : 28/08/1431 01:47 م
 

 

كتب: أماني الشعلان

 نظم نادي الأدب بوكالة عمادة السنة التحضيرية للطالبات المجلس الأدبي الثاني بعنوان " قصة وراء كل قصة " , للقاصة في مجال أدب الطفل و المحاضرة إيمان بنت فؤاد الخطيب , وبرعاية من وكيلة عمادة السنة التحضيرية الدكتورة فاتن بنت عبدالله الزامل , وهدف المجلس الأدبي الثاني إلى التعرف على أدب الطفل السعودي من خلال القصة الطفولية وأساليبها الحديثة لحل السلوكيات الخاطئة للطفل.

وناقشت الأديبة خلال المجلس الأدبي ثلاثة محاور رئيسية وهي السيرة الذاتية ، ومرحلة تأليف قصص الأطفال ، وأثر الهوايات في صقل شخصية الإنسان من خلال تجربتها الواقعية ، وعرضت خلال المحور الأول سيرتها الذاتية من مرحلة الطفولة وأهم التنقلات والتحولات في مسيرة حياتها ، وتضمن المحور الثاني تأليف قصص الأطفال إذ تناول أهمية معالجة السلوكيات الخاطئة للطفل من خلال تأليف القصة الطفولية القصيرة والتي تختلف في مكونتها عندما تكون موجهه لمرحلة العمرية من سنة الأولى من حياة الطفل إلى سن ثلاثة سنوات ، عن تلك الموجهة إلى الأطفال في سن الأربع سنوات إلى سن ثمانية سنوات ، ودور الأم في المنزل في تفعيل دور القصة  كأسلوب تربية حديث قدمت خلالها مجموعة من النماذج القصصية التي بنيت على أسس صحيحة في تأليف القصة , بالإضافة إلى تطرقها إلى القواعد الصحيحة لتأليف القصة والأسلوب الجملة الأكثر قبولاً لدى الطفل ، أما المحور الأخير فقد استعرضت الأديبة أثر الهوايات في صقل شخصية الإنسان من خلال تجربتها الخاصة في كتابة قصص الأطفال ، والتصوير الفوتوغرافي , الذي ألفت فيه كتاب يشرح أساسيات التصوير خطوة بخطوة ، بالإضافة إلى إبداعها في مجال تصميم الأزياء منذ سن الثانية عشر.

بعد ذلك تقدمت الأديبة بتوقيع إصدارتها وتقديمها كإهداء لنادي الأدب بوكالة عمادة السنة التحضيرية كنوع من أنواع الشراكة مابين النادي والأديبة لإبراز وتفعيل دور الأديبات السعوديات في قيادة الإسثمار المعرفي في المملكة العربية السعودية إلى التنافسية , وذلك من خلال الاهتمام بأدب ومعرفة الطفل السعودي ، وقدمت الأديبة كامل إستعدادها في إثراء النادي الأدبي معرفياً خلال الفترة القادمة من خلال تنظيم عدد من الورش التدريبية لطالبات السنة التحضيرية في كيفية كتابة وإخراج قصص الأطفال , بالإضافة إلى فتح قناة تواصل إلكترونية للتقديم الإستشارات والإجابة على جميع الاستفسارات فيما يخص أدب الطفل.